kritika-kitani mohabbat hai-karan
مرحبا بك أيها الزائر في منتدى محبي المسلسل الهندي كيتاني سجين الحب و الممثلين كريتيكا كامرا و كاران كوندرا و نجوم بوليود
يسعدونا انضمامك الينا و مشاركتنا


منتدى عشاق كيتاني سجين الحب ,كريتيكا كامرا ,كاران كوندرا و ممثلي بوليود
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» المسلسل الهندي ماذا اسمي هذا الحب,,,متجدد
الثلاثاء مارس 24, 2015 5:44 am من طرف Nouran FathI

» دردشه رمضانيه
الإثنين يوليو 28, 2014 10:02 pm من طرف kitani mohabbat ha

» كاران كوندرا و كريتيكا كامرا في عمل جديد ؟؟؟
الثلاثاء يونيو 24, 2014 9:20 pm من طرف ملك

» تغير موعد (The Serial)
الثلاثاء يونيو 24, 2014 9:17 pm من طرف ملك

» كريتيكا وكرن يمكن تصالحوووووو
الثلاثاء يونيو 24, 2014 9:14 pm من طرف ملك

» التعريف بنفسي
الإثنين مايو 19, 2014 6:04 am من طرف saroonah-123

» حب سعود لهنادي يجعله مهووس بها
السبت يناير 04, 2014 12:51 am من طرف مملكة الصمت

» الرقصة التي قدمتها كريتيكا بزي شرطية في برنامج ZND
الخميس ديسمبر 19, 2013 7:24 pm من طرف ♥๑ ๑ღ•° kritika°•ღ๑ ๑♥

» كريتيكا كاران تصميم المقاااطع المؤليمة ..!!
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 1:31 am من طرف امنيات مستحيله

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 55 بتاريخ الأربعاء يوليو 18, 2012 4:51 am
منتدى

شاطر | 
 

 حظ المؤمـــن من اســـم الله تعالـــــى الـــودود..كـــلام قيــــم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kitani mohabbat ha
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 882
تاريخ التسجيل : 07/07/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: حظ المؤمـــن من اســـم الله تعالـــــى الـــودود..كـــلام قيــــم    الجمعة أكتوبر 12, 2012 3:56 am



حظ المؤمن من اسم الله تعالى الودود

إذا أردت أن يكون لك حظ عظيم من اسم الله تعالى "الودود"،
فتودد إليه بالأعمال الصالحة .. وإن وصلت إلى تلك المنزلة، ستنال محبة الله عزَّ وجلَّ وملائكته وسيُبسَط لك القبول في الأرض ..






عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم "إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ: إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ، فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ. ثُمَّ يُنَادِي جِبْرِيلُ فِي السَّمَاءِ: إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ، فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ وَيُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي أَهْلِ الْأَرْضِ"[صحيح البخاري]


ولوْ لمْ يَكُنْ في مَحَبَّةِ اللَّهِ إلاَّ أنَّهَا تُنْجِي مُحِبَّهُ منْ عذابِهِ لكانَ يَنْبَغِي للعبدِ أنْ لا يَتَعَوَّضَ عنها بشيءٍ أبداً، فَأَبْشِرْ فَإِنَّ الْلَّهَ تَعَالَىْ لَا يُعَذِّبُ حَبِيْبَهُ،،








كيف نُحبَّ الله جلَّ في علاه؟

أولاً: معرفـــــــــــــــــــــــــة الله ..
فالله يحب أن تتعرف عليه، كما يقول النبي " تعرَّف إلى الله في الرخاء، يعرفك في الشدة"
[صحيح الجامع (2961)] ..


وقال "إن الله ليعجب من العبد إذا قال: لا إله إلا أنت إني قد ظلمت نفسي فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال: عبدي عَرِفَ أن له ربًّا يغفر ويعاقب"
[صحيح الجامع (1821)]


عن الحسن بن أبي جعفر، قال: سمعت عتبة الغلام يقول: من عرف الله أحبه، ومن أحب الله أطاعه ومن أطاع الله أكرمه، ومن أكرمه أسكنه في جواره، ومن أسكنه في جواره فطوباه، وطوباه، وطوباه، وطوباه فلم يزل يقول وطوباه حتى خرَّ ساقطًا مغشيًا عليه. [حلية الأولياء (3:69)]




ومن أعظم الأسباب التي تُعين على معرفة الله تعالى:
·التفكُّر في خلق السماوات والأرض .. كان ذو النون المصري يقول: "تنال المعرفة بثلاث: بالنظر في الأمور كيف دبرها، وفي المقادير كيف قدرها، وفي الخلائق كيف خلقها" [حلية الأولياء (4:214)]



·ومطالعة أسماء الله تعالى وصفاته .. لا سيما بتدبُّر آيات القرآن والنظر في هذه الأسماء ومواضعها، وكذلك تلمُّس آثار هذه الأسماء في الكون من حولك .. يقول ابن القيم "واللَّهُ سبحانَهُ تَعَرَّفَ إلى عبادِهِ منْ أسمائِهِ وصفاتِهِ وأفعالِهِ بما يُوجِبُ مَحَبَّتَهُم لهُ؛ فإنَّ القلوبَ مَفْطُورَةٌ على مَحَبَّةِ الكمالِ وَمَنْ قامَ بهِ، واللَّهُ سبحانَهُ وتَعَالَى لهُ الكمالُ المُطْلَقُ منْ كلِّ وَجْهٍ، الذي لا نَقْصَ فيهِ بِوَجْهٍ ما" [روضة المحبين (420)]



·استشعار نعم الله على العبد .. فإن القلوب جُبِلَت على حب من أحسن إليها، وبغض من أساء إليها، ولا أحد أعظم إحسانًا من الله سبحانه، فإن إحسانه على عبده في كل نفس ولحظة، وهو يتقلَّبُ في إحسانه في جميع أحواله.
[طريق الهجرتين (23:258)] ..
وكان عمر بن عبد العزيز يقول " .. الفكرة في نعم الله أفضل العبادة"
[حلية الأولياء (2:411)]









ثانيًا: حب النبي صلى الله عليه وسلم واتبـــاع سُنَّته ..
فمن اتبع رسوله فيما جاء به، وصدق في اتباعه، فذلك الذي أحب الله وأحبه الله .. قال تعالى {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}[آل عمران: 31]



ثالثًا: كثرة ذكر الله تعالى ..
قال ذو النون "وَمَنْ شُغِلَ قَلْبُهُ وَلِسَانُهُ بِالذِّكْرِ، قَذَفَ اللهُ فِي قَلْبِهِ نُورَ الِاشْتِيَاقِ إِلَيْهِ" [شعب الإيمان (2:267)]


رابعًا: حب القرآن وتلاوته بتدبُّر وتفكُّر ..
عن عائشة: أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رجلاً على سرية وكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم ب { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }[الإخلاص:1] .. فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي ، فقال "سلوه لأي شيءٍ يصنع ذلك".فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمن وأنا أحب أن أقرأ بها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم "أخبروه أن الله يحبه"
[متفق عليه] .. أحبَّ { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }، فأحبَّهُ الرحمن.

قال ابن القيم "فتبارك الذي جعل كلامه حياة للقلوب وشفاء لما في الصدور وبالجملة فلا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن بالتدبُّر والتفكُّر؛ فإنه جامع لجميع منازل السائرين وأحوال العاملين ومقامات العارفين، وهو الذي يورث المحبة والشوق والخوف والرجاء والإنابة والتوكُّل والرضا والتفويض والشكر والصبر وسائر الأحوال التي بها حياة القلب وكماله"
[مفتاح دار السعادة (1:187)]



خامسًا: الانكسار والذلَّ بين يدي العزيز الجبــار ..
فإن منن الرحمن تفيض على أهل الانكسار ..
قال تعالى { وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ ..}[آل عمران: 123]
ويقول جلَّ وعلا {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ} [القصص: 5]



وأقرب ما يكون العبد من الربِّ حال انكساره بين يديه .. كما ورد في بعض الإسرائيليات أن موسى قال: يا رب أين أبغيك، قال: ابغني عند المنكسرة قلوبهم. [حلية الأولياء (1:376)]



فالله تعالى يبتليك ليسمع تضرعك وأنينك؛ لأن فيه انكسار وافتقار بين يديه ،،



سادسًا: التقرُّب إليه بالفرض وكثرة النوافل، لاسيما الصلاة ..
كما ورد في الحديث القدسي " .. وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ .."
[صحيح البخاري]



سابعًا: الخلوة لمناجاة الله ..
لو قام المذنبون في هذه الأسحار على أقدام الانكسار ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها: { .. يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا ..}[يوسف: 88] .. لبرز لهم التوقيع عليها: { .. لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}[يوسف: 92].
[لطائف المعارف (1:228)]


ومناجاتك سبب نجاتك، وبها يغرس الله تعالى حبَّهُ في قلبك،،


ثامنًا: معاملة الله بالصدق والإخلاص ومخالفة الهوى ..
فإن كنت تريد أن يحبك الله ، ينبغي أن تترك شيئًا تحبه ابتغاء مرضاته .. ومن ترك شيئًا لله، عوضه الله خيرًا منه.


فلتجربي أيتها الفتاة .. أن تتركي التبرُّج والملابس الضيقة؛ ابتغاء مرضاة الله وحده .. وانظري كم فيوضات الرحمة التي سيفيض بها الكريم عليكِ .. ويكفيكي أن يُحبك ويرزقكِ حبه، إن وجدكِ صادقة مخلصة.




ولتجرب أيها الشاب .. أن تترك مصاحبة الفتيات والتدخين، وسائر المُنكرات التي يقع فيها شباب هذا الزمان؛ ولسان حالك يقول {.. وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى}
[طه: 84] .. وحينها ستُبلَّغ حُب ربِّك .








تاسعًا: تذكُّر نعيم أهل الجنة، ورؤيتهم لربِّهم ..
فاستحضار هذه اللحظة يُسكِب في القلب معاني المحبة.




عاشرًا: محبة أولياء الله ومجالسة الصالحين المحبين ..
فإذا أحببت أولياءه أحبك وإذا عاديت أولياءه أذلَّك ..
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم"إِنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ .."[صحيح البخاري]

وعن النبي صلى الله عليه وسلم "أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى، فأرصد الله له على مدرجته ملكًا قال: أين تريد ؟. قال: أريد أخًا لي في هذه القرية . قال: هل لك عليه من نعمة تربها ؟، قال: لا، غير أني أحببته في الله . قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه"[رواه مسلم]



وقال بعض السلف "أحِب أهل الجنة تكن معهم يوم القيامة، وابغض أهل المعاصي يحبك الله" [حلية الأولياء (3:188)]



ومجالسة الصالحين المحبين ترقق القلب .. وتلتقط من أفواههم أطايب الكلام كما تنتقى أطايب الثمار ..هؤلاء قوم أحبوا الله فتتفطر القلوب القاسية لكلامهم، وتدمع العيون الجافية عند سماع أصواتهم .. قوم عرفوا الله، فذاقوا طعم السعادة ونالوا لذة الإيمان، فلو عرف الملوك وأبناء الملوك مانحن فيه من السرور والنعيم لجالدونا عليه بالسيوف.




حادي عشر: حب الصحابة، لاسيما الأنصار ..
عن البراء قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "الأنصار لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق، فمن أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه الله"
[متفق عليه]




ثاني عشر: الزهد في الدنيـــا ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يحبوك" [رواه ابن ماجه]




ثالث عشر: أداء الأمانة وصدق الحديث وحسن الجوار ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن أحببتم أن يحبكم الله تعالى ورسوله، فأدوا إذا ائتمنتم واصدقوا إذا حدثتم وأحسنوا جوار من جاوركم"
[رواه الطبراني وحسنه الألباني، صحيح الجامع (1409)]




رابع عشر: أن تبتعد عن كل سبب يحول بينك وبين الله تعالى ..
فابتعد عن كل ذنبٍ تعلم أنه يقطع بينك وبين ربِّك؛ حتى يخلص قلبك له وحده .





خامس عشر: المبادرة إلى طلب القرب بالطاعات ..
قال النبي صلى الله عليه وسلم "قال الله : يا ابن آدم، قم إليَّ أمش إليك، وامش إليَّ أهرول إليك"[رواه أحمد وصححه الألباني]



سادس عشر: محبة لقاء الله ..
والاستعداد له بالزيادة في الأعمال الصالحة، عن عبادة بن الصامت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه"[متفق عليه]











الدعاء باسم الله الودود

لم يرد الدعاء بالاسم أو الوصف في القرآن أو السُّنَّة، ويمكن الدعاء بمعنى الاسم؛ فالودود هو المحبوب الذي يستحق أن يحب، وأن يكون أحب إلى العبد من سمعه وبصره وجميع محبوباته، ومما ورد في ذلك حديث معاذ : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَتَرْكَ الْمُنْكَرَاتِ، وَحُبَّ الْمَسَاكِينِ، وَأَنْ تَغْفِرَ لِي وَتَرْحَمَنِي، وَإِذَا أَرَدْتَ فِتْنَةَ قَوْمٍ فَتَوَفَّنِي غَيْرَ مَفْتُونٍ، أَسْأَلُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ، وَحُبَّ عَمَلٍ يُقَرِّبُ إِلَى حُبِّكَ"، قَالَ رَسُولُ اللهِ "إِنَّهَا حَقٌّ فَادْرُسُوهَا ثُمَّ تَعَلمُوهَا"[رواه الترمذي وصححه الألباني]










يقول ابن القيم: ومنْ أفضلِ ما سُئِلَ اللَّهُ حُبُّهُ، وَحُبُّ مَنْ يُحِبُّهُ، وَحُبُّ عَمَلٍ يُقَرِّبُ إلى حُبِّهِ. ومِنْ أَجْمَعِ ذلكَ أنْ يَقُولَ: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ وَحُبَّ عَمَلٍ يُقَرِّبُنِي إِلَى حُبِّكَ، اللَّهُمَّ مَا رَزَقْتَنِي مِمَّا أُحِبُّ فَاجْعَلْهُ قُوَّةً لِي فِيمَا تُحِبُّ، وَمَا زَوَيْتَ عَنِّي مِمَّا أُحِبُّ فَاجْعَلْهُ فرَاغاً لي فِيمَا تُحِبُّ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ حُبَّكَ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ أَهْلِي وَمَالِي وَمِنَ الْمَاءِ الْبَارِدِ عَلَى الظَّمَأِ، اللَّهُمَّ حَبِّبْنِي إِلَيْكَ وَإِلَى مَلائِكَتِكَ وَأَنْبِيَائِكَ وَرُسُلِكَ وَعِبَادِكَ الصَّالِحِينَ، وَاجْعَلْنِي مِمَّنْ يُحِبُّكَ وَيُحِبُّ مَلائِكَتَكَ وَأَنْبِيَاءَكَ وَرُسُلَكَ وَعِبَادَكَ الصَّالحِينَ، اللَّهُمَّ أَحْيِ قَلْبِي بِحُبِّكَ وَاجْعَلْنِي لَكَ كَمَا تُحِبُّ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي أُحِبُّكَ بِقَلْبِي كُلِّهِ، وَأُرْضِيكَ بِجُهْدِي كُلِّهِ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ حُبِّي كُلَّهُ لَكَ، وَسَعْيِي كُلَّهُ في مَرْضَاتِكَ"


عدل سابقا من قبل kitani mohabbat ha في الجمعة أكتوبر 12, 2012 4:03 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kitani mohabbat ha
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 882
تاريخ التسجيل : 07/07/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: حظ المؤمـــن من اســـم الله تعالـــــى الـــودود..كـــلام قيــــم    الجمعة أكتوبر 12, 2012 3:56 am

1 - @[274329879260842:0]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوزان
الفائزة بمسابقة أفضل صورة لكاران
الفائزة بمسابقة أفضل صورة لكاران
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1139
تاريخ التسجيل : 28/07/2012
العمر : 32
المزاج : دمــعة وابتــسامة

مُساهمةموضوع: رد: حظ المؤمـــن من اســـم الله تعالـــــى الـــودود..كـــلام قيــــم    السبت أكتوبر 27, 2012 9:38 pm

يعطيك العافية مريومة
على الموضوع القيم
جعله الله في موازين حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حظ المؤمـــن من اســـم الله تعالـــــى الـــودود..كـــلام قيــــم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
kritika-kitani mohabbat hai-karan :: خيمة رمضان-
انتقل الى: